Annonce

Réduire
Aucune annonce.

Rappel Du Jour

Réduire
X
  • Filtre
  • Heure
  • Afficher
Tout nettoyer
nouveaux messages

  • رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي
    لقد وصلت إلى المرحلة التي لم يعد فيها بوسعي محاكات لبيرات و الاغبياء أي أغلب الشعب الجزائري

    Commentaire



    • يقول الشيخ الشعراوي رحمه الله

      احذر أن تمل من الصبر! لو شاء الله لحقق لك مرادك في طرفة عين هو لا تخفى عليه دموع رجائك ولا زفرات همك هو لا يعجزه إصلاح حالك وذاتك لكنهُ يُحِب السائلين بإلحاح ﴿إني جزيتهم اليوم بما صبروا﴾ لم يقل بما صلوا أو بما صاموا أو بما تصدقوا بل"بما صبروا" ﻷن الصبر عبادة تؤديها وأنت تنزف وجعاً وبشر_الصابرين
      لقد وصلت إلى المرحلة التي لم يعد فيها بوسعي محاكات لبيرات و الاغبياء أي أغلب الشعب الجزائري

      Commentaire


      • و إن كانت خاتمتي قريبة ،احسنها يا الله
        لقد وصلت إلى المرحلة التي لم يعد فيها بوسعي محاكات لبيرات و الاغبياء أي أغلب الشعب الجزائري

        Commentaire


        • tres bien sujet

          Commentaire


          • الفرق بين منهج الإيمان، ومنهج الشيطان، الحادثة واحدة، ولكن الذي اختلف هو الحلال والحرام. انظر كيف يتصرف الناس في الحلال .. في النور .. في الأمان، وكيف يتصرفون في الحرام ومنهج الشيطان في الظلام وفي الخفية ويحرصون على ألا يراهم أحد، ومن هنا تأتي دقة التعبير القرآني .. "وإذا خلو إلي شياطينهم".

            الشيخ الشعراوي
            لقد وصلت إلى المرحلة التي لم يعد فيها بوسعي محاكات لبيرات و الاغبياء أي أغلب الشعب الجزائري

            Commentaire

            Chargement...
            X