Annonce

Réduire
Aucune annonce.

Poésie de Mahmoud DARWISH

Réduire
X
  • Filtre
  • Heure
  • Afficher
Tout nettoyer
nouveaux messages

  • #31
    Oumayma....3asfour

    je ne sais pas si c'est un poème de Mahmoud Darwiche

    Allahoum astar el Jazaïr men charr el 3adyan

    Commentaire


    • #32
      Envoyé par Astrolabe Voir le message
      Oumayma....3asfour

      je ne sais pas si c'est un poème de Mahmoud Darwiche

      ma préférée de Oumayma...une telle sensibilité dans l'interprétation...
      je crois que c'est de Marcel Khalifa, mais je peux me tromper
      “If you assume that there is no hope, you guarantee that there will be no hope. If you assume that there is an instinct for freedom, that there are opportunities to change things, then there is a possibility that you can contribute to making a better world.” [Chomsky]

      Commentaire


      • #33
        الامسية الشعرية لاتعتذر عما فعلت





        Dernière modification par Astrolabe, 08 November 2013, 00h24.
        Allahoum astar el Jazaïr men charr el 3adyan

        Commentaire


        • #34
          Envoyé par Astrolabe Voir le message
          Bonsoir Tenshi

          voilà 2 poèmes de Mahmoud Darwich

          Marcel Khalifa...Oummi

          bonsoir Astro
          oui je l'avais écouté, il la chante avec une grande sencibilité
          La société changera quand la morale et l’éthique investiront notre réflexion

          Commentaire


          • #35
            Envoyé par mo_hdf Voir le message
            ma préférée de Oumayma...une telle sensibilité dans l'interprétation...
            je crois que c'est de Marcel Khalifa, mais je peux me tromper
            le poème takabar est de M. Darwiche, M. Khalifa a chanté beaucoup de ses poèmes.
            Allahoum astar el Jazaïr men charr el 3adyan

            Commentaire


            • #36
              Envoyé par Astrolabe Voir le message
              le poème takabar est de M. Darwiche, M. Khalifa a chanté beaucoup de ses poèmes.
              oui, Khalifa a chanté énormément de poèmes de Darwich, mais je parlais des paroles de la chanson 3ousfour, je pense qu'elles ne sont pas de Darwich mais de Khalifa
              “If you assume that there is no hope, you guarantee that there will be no hope. If you assume that there is an instinct for freedom, that there are opportunities to change things, then there is a possibility that you can contribute to making a better world.” [Chomsky]

              Commentaire


              • #37
                الحبُّ كذبتنا الصادقةْ





                اهداء حسن المصلح
                من سوء حظّيَ أَني نجوت مراراً من الموت حبّاً
                ومن حُسْن حظّي أنيَ ما زلت حياً لأدخل في التجربةْ !
                يقول المحبُّ المجرِّبُ في سرِّه :
                هو الحبُّ كذبتنا الصادقةْ
                فتسمعه العاشقةْ وتقول : هو الحبّ ، يأتي ويذهبُ كالبرق والصاعقة
                للحياة أقول : على مهلك ، انتظريني ...إ
                لى أن تجفُّ الثُمَالَةُ في قَدَحي ...
                في الحديقة وردٌ مشاع ، ولا يستطيع الهواءُ الفكاكَ من الوردةِ /
                انتظريني لئلاَّ تفرَّ العنادلُ مِنِّي فاُخطئ في اللحنِ / ف
                ي الساحة المنشدون يَشُدُّون أوتار آلاتهمْ لنشيد الوداع .
                على مَهْلِكِ اختصريني لئلاَّ يطول النشيد ،
                فينقطع النبرُ بين المطالع ،
                وَهْيَ ثنائيَّةٌ والختامِ الأُحاديّ : تحيا الحياة !
                على رسلك احتضنيني لئلاَّ تبعثرني الريحُ /
                حتى على الريح ، لا أستطيع الفكاك من الأبجدية /
                لولا وقوفي على جَبَل ٍ لفرحتُ بصومعة النسر :
                لا ضوء أَعلى ! ولكنَّ مجداً كهذا المُتوَّجِ بالذهب الأزرق اللانهائيِّ صعبُ الزيارة :
                يبقى الوحيدُ هناك وحيداً ولا يستطيع النزول على قدميه
                فلا النسر يمشي ولا البشريُّ يطير
                فيا لك من قمَّة تشبه الهاوية أنت يا قمة الجبل العالية !
                ليس لي أيُّ دور بما كُنْتُ أو سأكونْ ...
                هو الحظُّ
                . والحظ لا اسم لَهُ
                قد نُسَمِّيه حدَّادَ أَقدارنا أو نُسَمِّيه ساعي بريد السماء
                نُسَمِّيه نجَّارَ تَخْتِ الوليد ونعشِ الفقيد
                نسمّيه خادم آلهة في أساطيرَ نحن الذين كتبنا النصوص لهم واختبأنا وراء الأولمب ..
                . فصدَّقهم باعةُ الخزف الجائعون وكَذَّبَنا سادةُ الذهب المتخمون
                ومن سوء حظ المؤلف أن الخيال هو الواقعيُّ على خشبات المسارح ِ /
                خلف الكواليس يختلف الأَمرُ ليس السؤال : متى ؟ بل : لماذا ؟ وكيف ؟
                وَمَنْ مَنْ أنا لأقول لكم ما أقول لكم ؟
                كان يمكن أن لا أكون وأن تقع القافلةْ في كمين ،
                وأن تنقص العائلةْ ولداً ،
                هو هذا الذي يكتب الآن هذي القصيدةَ حرفاً فحرفاً ،
                ونزفاً ونزفاً على هذه الكنبةْ بدمٍ أسود اللون ،
                لا هو حبر الغراب ولا صوتُهُ ،
                بل هو الليل مُعْتَصراً كُلّه قطرةً قطرةً ،
                بيد الحظِّ والموهبةْ كان يمكن أن يربح الشعرُ أكثرَ لو لم يكن هو ، لا غيره ،
                هُدْهُداً فوق فُوَهَّة الهاويةْ ربما قال :
                لو كنتُ غيري لصرتُ أنا، مرَّةً ثانيةْ
                هكذا أَتحايل :
                نرسيس ليس جميلاً كما ظنّ .
                لكن صُنَّاعَهُ ورَّطوهُ بمرآته
                . فأطال تأمُّلَهُ في الهواء المقَطَّر بالماء ...
                لو كان في وسعه أن يرى غيره لأحبَّ فتاةً تحملق فيه ،
                وتنسى الأيائل تركض بين الزنابق والأقحوان ...
                ولو كان أَذكى قليلاً لحطَّم مرآتَهُ ورأى كم هو الآخرون ...
                ولو كان حُرّاً لما صار أُسطورةً ...
                والسرابُ كتابُ المسافر في البيد ..
                . لولاه ، لولا السراب ، لما واصل السيرَ بحثاً عن الماء .
                هذا سحاب - يقول ويحمل إبريق آماله بِيَدٍ وبأخرى يشدُّ على خصره
                . ويدقُّ خطاه على الرمل ِ كي يجمع الغيم في حُفْرةٍ .
                والسراب يناديه يُغْويه ، يخدعه ، ثم يرفعه فوق :
                إقرأ إذا ما استطعتَ القراءةَ .
                واكتبْ إذا ما استطعت الكتابة .
                يقرأ : ماء ، وماء ، وماء .
                ويكتب سطراً على الرمل : لولا السراب لما كنت حيّاً إلى الآن /
                La société changera quand la morale et l’éthique investiront notre réflexion

                Commentaire


                • #38
                  محمود درويش - إن مشيت على شارع


                  إن مشيت علي شارع لا ‏يؤدي إلى هاوية ‏
                  قل لمن يجمعون القمامة: شكراً!‏

                  إن رجعت إلي البيت، حياً، كما ترجع القافية ‏
                  بلا خللٍ، قل لنفسك: شكراً!‏

                  إن توقعت شيئاً وخانك حدسك، فاذهب غداً
                  لتري أين كنت وقل للفراشة: شكراً!‏

                  إن صرخت بكل قواك، ورد عليك الصدى ‏
                  ‏(من هناك؟) فقل للهوية: شكراً!‏

                  إن نظرت إلي وردة دون أن توجعك ‏
                  وفرحت بها، قل لقلبك: شكراً!‏

                  إن نهضت صباحاً، ولم تجد الآخرين معك
                  يفركون جفونك، قل للبصيرة: شكراً!‏

                  إن تذكرت حرفاً من اسمك واسم بلادك ‏
                  كن ولداً طيباً!‏
                  ليقول لك الربُّ: شكراً ...‏


                  “If you assume that there is no hope, you guarantee that there will be no hope. If you assume that there is an instinct for freedom, that there are opportunities to change things, then there is a possibility that you can contribute to making a better world.” [Chomsky]

                  Commentaire


                  • #39
                    محمود درويش - لوصف زهر اللوز



                    لوصف زهر اللوز، لا موسوعة الأزهار
                    تسعفني، ولا القاموس يسعفني...
                    سيخطفني الكلام إلى أحابيل البلاغة
                    والبلاغة تجرح المعنى وتمدح جرحه،
                    كمذكر يملي على الأنثى مشاعرها
                    فكيف يشع زهر اللوز في لغتي أنا
                    وأنا الصدى؟
                    وهو الشفيف كضحكة مائية نبتت
                    على الأغصان من خفر الندى...
                    وهو الخفيف كجملة بيضاء موسيقية...
                    وهو الضعيف كلمح خاطرة
                    تطل على أصابعنا
                    ونكتبها سدى
                    وهو الكثيف كبيت شعر لا يدون
                    بالحروف
                    لوصف زهر اللوز تلمزني زيارات إلى
                    اللاوعي ترشدني إلى أسماء عاطفة
                    معلقة على الأشجار. ما اسمه؟
                    ما اسم هذا الشيء في شعرية اللاشيء؟
                    يلزمني اختراق الجاذبية والكلام،
                    لكي أحس بخفة الكلمات حين تصير
                    طيفا هامسا فأكونها وتكونني
                    شفافة بيضاء
                    لا وطن ولا منفى هي الكلمات،
                    بل ولع البياض بوصف زهر اللوز
                    لا ثلج ولا قطن فما هو في
                    تعاليه على الأشياء والأسماء
                    لو نجح المؤلف في كتابة مقطع ٍ
                    في وصف زهر اللوز، لانحسر الضباب
                    عن التلال، وقال شعب كامل:
                    هذا هوَ
                    هذا كلام نشيدنا الوطني!


                    “If you assume that there is no hope, you guarantee that there will be no hope. If you assume that there is an instinct for freedom, that there are opportunities to change things, then there is a possibility that you can contribute to making a better world.” [Chomsky]

                    Commentaire


                    • #40
                      baraka ella8 fik ,merci mo pour le partage
                      سبحان الله ,الحمدلله ,لااله الا الله, الله اكبر ,ولا حول ولا قوة الا بالله
                      اللهم صل و سلم على سيدنا و حبيبنا محمد

                      Commentaire


                      • #41
                        Envoyé par dakhila 73 Voir le message
                        baraka ella8 fik ,merci mo pour le partage
                        wa fiki barakara Allah de rien Dakhila
                        “If you assume that there is no hope, you guarantee that there will be no hope. If you assume that there is an instinct for freedom, that there are opportunities to change things, then there is a possibility that you can contribute to making a better world.” [Chomsky]

                        Commentaire


                        • #42
                          je ravive...
                          Je crois qu'on l'a pas postée...

                          لا اعرف الشخص الغريب


                          لا أعرف الشخصَ الغريبَ ولا مآثرهُ
                          أيتُ جِنازةً فمشيت خلف النعش،
                          مثل الآخرين مطأطئ الرأس احتراماً. لم
                          أجد سبباً لأسأل: مَنْ هُو الشخصُ الغريبُ؟
                          وأين عاش، وكيف مات فإن أسباب
                          الوفاة كثيرةٌ من بينها وجع الحياة

                          سألتُ نفسي: هل يرانا أم يرى
                          عَدَماً ويأسفُ للنهاية؟ كنت أعلم أنه
                          لن يفتح النَّعشَ المُغَطَّى بالبنفسج كي
                          يُودِّعَنا ويشكرنا ويهمسَ بالحقيقة
                          ( ما الحقيقة؟)

                          رُبَّما هُوَ مثلنا في هذه
                          الساعات يطوي ظلَّهُ. لكنَّهُ هُوَ وحده
                          الشخصُ الذي لم يَبْكِ في هذا الصباح،
                          ولم يَرَ الموت المحلِّقَ فوقنا كالصقر
                          فاًحياء هم أَبناءُ عَمِّ الموت، والموتى
                          نيام هادئون وهادئون وهادئون ولم
                          أَجد سبباً لأسأل: من هو الشخص
                          الغريب وما اسمه؟ لا برق
                          يلمع في اسمه والسائرون وراءه
                          عشرون شخصاً ما عداي ( أنا سواي)
                          وتُهْتُ في قلبي على باب الكنيسة:
                          ربما هو كاتبٌ أو عاملٌ أو لاجئٌ
                          أو سارقٌ، أو قاتلٌ ... لا فرق،

                          فالموتى سواسِيَةٌ أمام الموت .. لا يتكلمون
                          وربما لا يحلمون .
                          وقد تكون جنازةُ الشخصِ الغريب جنازتي
                          لكنَّ أَمراً ما إلهياً يُؤَجِّلُها
                          لأسبابٍ عديدةْ
                          من بينها: خطأ كبير في القصيدة

                          “If you assume that there is no hope, you guarantee that there will be no hope. If you assume that there is an instinct for freedom, that there are opportunities to change things, then there is a possibility that you can contribute to making a better world.” [Chomsky]

                          Commentaire


                          • #43
                            انا العاشق السيئ الحظ



                            Si quelqu'un a la version française ou anglaise...

                            Commentaire


                            • #44
                              Envoyé par zeana Voir le message
                              انا العاشق السيئ الحظ



                              Si quelqu'un a la version française ou anglaise...

                              trè beau? Zeana...
                              désolée je n'ai pas de versions traduite...connaissant ton verbe, peut être que tu pourrais t'amuser à le traduire
                              “If you assume that there is no hope, you guarantee that there will be no hope. If you assume that there is an instinct for freedom, that there are opportunities to change things, then there is a possibility that you can contribute to making a better world.” [Chomsky]

                              Commentaire


                              • #45
                                je crois qu'on l'a pas posté...

                                انتظرها


                                بكوب الشراب المرصع باللازورد.... انتظرها
                                على بركة الماء حول المساء و زهر الكولونيا.... انتظرها
                                بصبر الحصان المعدّ لمنحدرات الجبال.... انتظرها
                                بذوق الأمير الرفيع البديع.... انتظرها
                                بسبع وسائد محشوة بالسحاب الخفيف..... انتظرها
                                بنار البخور النسائي ملئ المكان.... انتظرها
                                برائحة الصندل الذكرية حول ظهور الخيول..... انتظرها
                                ولا تتعجل، فإن أقبلت بعد موعدها... فانتظرها
                                وان أقبلت قبل موعدها... فانتظرها
                                ولا تُجفِل الطير فوق جدائلها وانتظرها
                                لتجلس مرتاحة كالحديقة في أوج زينتها.... وانتظرها
                                لكي تتنفس هذا الهواء الغريب على قلبها.... وانتظرها
                                لترفع عن ساقها ثوبها غيمة غيمة.....و انتظرها
                                وخذها إلى شرفة لترى قمرا غارقا في الحليب.... وانتظرها
                                وقدم لها الماء قبل النبيذ ولا تتطلع إلى توأمي حجل نائمين على صدرها.... وانتظرها
                                ومُس على مهل يدها عندما تضع الكأس فوق الرخام كأنك تحمل عنها الندى.... وانتظرها
                                تحدث إليها كما يتحدث نايٌ إلى وترٍ خائف في الكمان
                                كأنكما شاهدان على ما يُعِد غد لكما.... وانتظرها
                                و لمّع لها ليلها خاتما...خاتما و انتظرها
                                إلى أن يقول لك الليل لم يبقى غيركما في الوجود، فخذها برفق إلى موتك المشتهى
                                وانتظرها


                                Dernière modification par mo_hdf, 13 September 2015, 06h52.
                                “If you assume that there is no hope, you guarantee that there will be no hope. If you assume that there is an instinct for freedom, that there are opportunities to change things, then there is a possibility that you can contribute to making a better world.” [Chomsky]

                                Commentaire

                                Chargement...
                                X